نبذة شاملة عن العصر الجاهلي

muhmadآخر تحديث : الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 3:23 صباحًا
نبذة شاملة عن العصر الجاهلي

العصر الجاهلي

أصل كلمة العصر الجاهلي

العصر الجاهلي يعتبر من العصور الأدبيّة القديمة، أطلق عليه بعض الدارسين بعصر ما قبل الإسلام، اذ يعدّ من

العصور القديمة جدا، وبعيدا كلّيا عن زمننا والوقت الحالي، وكلمة الجاهلية يراد بها الحالة التي كان عليها العرب

قبل مجيء الإسلام، علما أنّه عند نزول القرآن الكريم قد تمّ استحداث كلمة (الجاهلية)، وأطلقت على زمن ما قبل

البعثة حتى فتح مكة، وإرساء قواعد الدولة الإسلامية الجديدة، كما يُشار إلى أنّ الجاهلية جاءت من الجهل أي

ضدّ العلم وعدم معرفة لا القراءة ولا الكتابة، والجهل بالله سبحانه و تعالى وبجميع رسله وبشرائع الدين، حيث

عرفوا باتباع الوثنية والعبادة لغير الله تعالى. التسمية متعلقة و تشير الى توظيف العصبية الجاهلية والجهل.

الحضر والبدو

تميزت طائفة الحضر بأسلوب معيشة خاص بهم، بحيث سكنوا القصور الشاهقة والأبنية الثابتة والفاخرة،

وتميزت حياتهم بالترف والنعيم، اذ كانوا يقضون معظم أوقاتهم في اللّهو والترف، وكانوا عاشقين بحب المال،

والتفاخر أيضا بجمال الثياب، وبأواني الذهب والفضة التي يأكاون فيها، وبتزيين قصورهم ومنازلهم، وكانوا

يعملون في الزراعة والتجارة، وقد تمثلوا بسكان الحجاز.

أما البدو فهم الأغلب في الجزيرة العربية، اذ عاشوا حياة الترحال، بحثا عن الكلأ والماء، حيث إنّ العربي

في الجاهلية  كان يكد ويكدح طلبا للرزق ومن أجل العيش، فوجب عليه قضاء حياته متنقلا ومرتحلا من

مكان لآخر، حيث ان أقام في مكان حينا فسرعان ما يرحل عنه، إمّا فرارا من عدو، أو التماسا للمرعى أو الماء..

كما كانت الإبل  تعتبر أعمدة حياتهم، حيث كانوا يتناولون لحومها، ويشربون حليبها، ويلبسون من وبرها،

ويُحملونها أثقالهم، ويفتدون بها أسراهم ويحررونهم، اضافة لذلك أنّهم كانوا يُقوّمون بها الأشياء، حيث

تُقدّر أثمان السلع بالإبل و بالمواشي.

الحياة الدينية و العلمية في زمن العصر الجاهلي

من حيث الحياة الدينية، قد عرف العرب العديد من الآلهة والأصنام والأوثان وعبدوها، كما عرفوا

ديانات أخرى كالصابئة، والزرداشتية، وايضا اليهودية وآمن بها العرب في مناطق اليمن، وخيبر، وتيماء، ويثرب.

أما الحياة العلميّة عند العرب في العصر الجاهليّ تميزت بالعديد من المعارف، وكان من أبرزها علم الأنواء،

وعلم الآثار، وعلم الأنساب، وعلم الفراسة، كما كان لدى العرب معرفة أولية من معارف الطب، حيث كانوا

يقومون بمعالجة الحروق، اضافة إلى ذلك القيام بمداواة جروح الحروب. وكان الحارث بن كلدة الثقفيّ

من أشهر أطبائهم المعروفين.

تابع أيضا : تعرف على تاريخ قيام الدولة العثمانية.

مواقع صديقة لنا ننصح بها

البيت الشامي 

رابط مختصر
2018-04-17
muhmad