التخطي إلى المحتوى

كم سنة حكم المسلمون الأندلس

بلاد الأندلس إن المسلمين في ذلك العصر لا يختلف كثيرا عن ما حصل للأندلس، ووصلوا إلى نتيجة الضعف

والاضمحلال حيث جاءت هزيمة الأندلس فككت الملمين وأخرجتهم من أرضها، كما أن الأندلس مثل أي أرض مسلمة،

فهم يسعوا لأن يأتي ذلك اليوم لجمع شمل المسلمين وتوحيد أراضيهم، ومعظم الناس في عصرنا هذا يجهلون تاريخ الأندلس، والتي ظلت تحت حكم المسلمين لعدة قرون.

عدد سنوات حكم المسلمين في بلاد الأندلس

مرت بلاد الأندلس  بعدة مراحل على مدار الثمانية قرون، والتفاصيل كالآتي:

عهد الولاة فتح طارق بن زياد الأندلس في عام 92 هجريا، ثم قادها بعد الفتح الوالي عبدالعزيز بن موسى بن نصير، وتوالى على ولاية الأندلس 22 والي، نظرا لعدم استقرار هذا العصر، وآخر ولاة الأندلس هو يوسف الفهري الذي استمر في ولايته لمدة 9 سنوات و تسعة أشهر.

عهد عبدالرحمن الداخل والدولة الواحدة

انتهت الدولة الأموية في عام 132 هجريا وبدأت الدولة العباسية، بقيادة أبو العباس السفاح الذي الخلافة العباسية،

وأخذ يتابع الأمويين الذين اختفوا عن الأبصار، وكان من بينهم عبدالرحمن بن معاوية بن هشام الملقب بصقر قريش،

والذي نجح في الهروب منهم

وتواصل عبدالرحمن مع من في الأندلس ووجد له أنصار هناك، واستطاع الدخول للأندلس ونجح في جمع الناس حوله،

ودارت معركة فاصلة بينه وبين والى الأندلس يوسف الفهري في ذلك الوقت، وانتصر في هذه المعركة والتي سميت

بالمصارة، وفر الفهري هاربا.

ودخل صقر قريش قرطبة في عام 138 هجريا، ولقب بالداخل لأنه أول من دخل الأندلس حاكما من الأمويين، وسيطر

على قرطبة، وتوجه على الفور إلى المسجد وخطب في الناس، وكان في يوم الجمعة وطمأنهم على مستقبل الدولة،

واعتبر المؤرخون ولايته للأندلس امتدادا للخلافة الأموية، إلا أنها انتهت وحل مكانها الخلافة العباسية.

عندما تولى مقاليد حكم بلاد الأندلس قامت ضده 25 ثورة، واستطاع التغلب عليها وهزمها، واستمر في الولاية حتى

توفى سنة 172 هجريا، وتولى ابنه هشام الحكم بعد وفاته.

دام حكم بلاد الأندلس على يد أمير واحد حتى سنة 399 هجريا، وكان عبدالرحمن بن الحاجب هو آخر والي وبعده

تفرقت الأندلس وعاشت في ظلمات التمزق والفرقة، وبلغت 22 إمارة.

عهد ملوك الطوائف في بلاد الأندلس

ظهرت بلاد الأندلس على شكل دويلات صغيرة أو طوائف لذلك سميت بعهد ملوك الطوائف، وقامت كل عائلة بالاستيلاء والسيطرة على مدينة، وبلغ عدد تلك الطوائف إلى عشرين طائفة، واستغل النصارى هذه التفرقة وسيطروا على ما يقرب من ثلث الأندلس.

عهد المرابطين

المرابطون هم جماعة من البربر وتم تسميتهم بالمرابطين، نظرا لإقامتهم رباط الخيل للاستعداد في سبيل الله، كما كان يطلق عليهم المتلثمين لوضعهم اللثمام على وجوههم.

كما استعان أهل الأندلس بالمرابطين، وكان اميرهم في ذلك الوقت يوسف بن تاشفين الذي عرف بدينه وقوته العسكرية، وحضر يوسف للأندلس ولكن اشترط ملوك الطائف أن يقدم لهم المعونة العسكرية ويساعدهم في نصرهم على النصارى والذي كان يقودهم الفونسو وبعد نهاية مهمته يخرج من الأندلس ليتركهم يتحكموا في دولتهم كيفما أرادوا ووافق تشافين على ذلك.

حضر ابن تشافين وعسكر جنوب الأندلس وقام بمحاربة الفونسو وكان من أشهر المعارك في ذلك الوقت معركة الزلاقة التي هزم فيها تاشفين  الفونسو هزيمة مدوية.

وبعد نهاية المهمة رحل تاشفين عن بلاد الأندلس وعاد للمغرب ولكن علم بعدها بنقض العهد م قبل ملوك الطائف وخانوا الأمة الإسلامية ، وعادوا لمحاباة الفونسو، وعاد تشافين للأندلس وقام بنفي ملوك الطوائف وعلى رأسهم المعتمد بن عباد.

وعاد بن تاشفين لتوحيد بلاد الأندلس ، وتوفي سنة 500 هجريا، وتولى ابنه علي ولاية الأندلس سنة 495 هجريا.

ووقعت معركة الوقيعة سنة 540 هجريا حيث انتصر النصارى على المسلمين.

انتهى حكم المرابطين سنة 541 هجريا وبدأ حكم الموحدين في المغرب، وأكد المؤرخون أن لولا قدوم المربطين إلى بلاد الأندلس لسقطت قبل 4 قرون من سقوطها.

عهد الموحدين

وتهود دعوة الموحدين لأبي عبدالله المهدي محمد بن تومرت، وهو من أصول بربرية، وانتهى حكم الموحدين في بلاد الأندلس سنة 635هجريا.

عهد مملكة غرناطة وانتهاء حكم المسلمين في الأندلس

بعد نهاية حكم الموحدين قام أهل غرناطة إلى ابن الأحمر يطلبون استدعائه، حيث قاموا بمبايعته أميرا للمملكة، وبدأت دولة جديدة سميت بالأندلس الصغرى.

حكم المسلمين للأندلس أصبح منحصرا على مملكة غرناطة فقط وأستمر ذلك حتى عام 897 هجريا.

تابع أيضا

موقع مقال عربي 

التعليقات