بحث شامل حول دولة الحبشة

muhmadآخر تحديث : الجمعة 16 فبراير 2018 - 12:10 مساءً
بحث شامل حول دولة الحبشة

مقدّمة

دولة الحبشة تعرف حاليا باسم الجمهورية الإثيوبيّة وهي تعتبر أحد الدولِ الإفريقيّة الغير الساحليّة( ليس لها ساحلٍ بحريّ )، وتحدُها من الشرق جيبوتي، والصومال، وأرتيريا شمالا، ومن الغرب السودان، ومن الجنوب كينيا، وتعتبر مدينة أديس أبابا عاصمتها الرسمية، والسياسيّة للدولة، أمّا بخصوص اسم الحبشة فهو اسم مشتق من اللغة العربيّة، يشير إلى سكان إثيوبيا.

الوجود السكاني يعود إلى العصرِ الحجري المتوسّط، و تأسّست مملكة داموت في القرن الثامن قبل الميلادي  على جُءٍ من أراضي الحبشة، وفي القرن الميلادي الأوّل تم حكم مملكة أكسوم من طرف الحبشة و قد استمرّ حكم فيها لسنوات عديدة، وفي القرن الخامس عشر للميلاد استطاعت الدولة من تعزيز مختلف علاقاتها الدبلوماسيّة بمجموعة من الدول المحيطة بها، الأمر الذي ساهم في تطورها تجاريا واقتصادياً. أما في مطلعِ القرن العشرين للميلاد فقد تطوّرت الحبشة تطوّرا ملحوظا في مختلف القطاعات العامّة، و بالأخص التي اهتمت في تعزيز الخدمات العامة، كتوفير الكهرباء وخطوط نقل الماء، والمدارس التي ساهمت بشكل كبير في تطوير تعليمِ العديد من الطلاب.

العامل الجغرافي و المناخ

تعتبر من أكبر دول العالم من حيث المساحة الجغرافيّة، اذ تحتل المرتبة العاشرة عالميا، كما تبلغ مساحتها الجغرافيّة إلى ما يقارب 1,104,300 كم²، اما المساحة الأكبر من الحبشة تقع في منطقةِ القرن الإفريقي، و بقية مساحتها تتوزّع على يابسةِ قارة إفريقيا، وتحتوي على مجموعة من التضاريس الجغرافية المختلفة كالمرتفعات، الهضاب، السهول، والمناطق الصحراويّة. بخصوص مُناخ الحبشة فهو موسمي استوائي إذ تتأثرُ المرتفعات الجبليّة، والهضاب بالرياح الموسمية التي تشتد في فصل الصيف. ينتشرُ الجفاف فيها ليؤثر على المناخ العام، فصل الشتاء هو معتدل نسبيا، وتسقط الأمطار فيه على زخات متفرقة  بحيث تختلف شدتها باختلاف طبيعة تأثير حالة الطقس و السائدة في المناطق المختلفة.

التركيبة السكانية و الثقافة العامة في الحبشة

يبلغ العدد التقريبي لسكان الحبشة ما يقارب 96,000,000 مليون نسمة، لذلك تم تصنيفها بأنها من الدول الإفريقية ذات الكثافة المرتفعة، حيث تعتبر  أيضا ثاني أكبر دولة في إفريقيا لتعدادِها السكاني الوفير ، وتعتبر الحبشة من الدول الإفريقية المتميزة بتنوع سكاني ملحوظ، تعيشُ فيها ما يقارب  عن 80 جماعة عرقيّة، و جماعة أورومو تعتبر أكبر القبائل الإثيوبيّة، والتي قد شكّلت نسبة كبيرة من إجمالي عدد السكان.

الثقافة كانت خليطا من الثقافة التقليديّة والإفريقية التي قد ارتبطت بالحياة الاجتماعية الحبشية التي برزت بوضوح في المجتمع، و بالأخص في التراث الذي يحتوي على العديد من المظاهر الثقافية، كالملابس التقليديّة وأنواع الطعام المحلي المرتبط بالثقافة المنتشرة بين السكان.

تابع أيضا :

  تاريخ قيام الدولة العثمانية.

نبذة شاملة عن العصر الجاهلي.

رابط مختصر
2018-02-16 2018-02-16
muhmad