مادة الكولا وأضرارها بالصحة.

muhmad alshami
2018-09-04T07:51:27+03:00
صحة وجمال
muhmad alshami4 سبتمبر 20181٬371 views مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 7:51 صباحًا
مادة الكولا وأضرارها بالصحة.

 مادة الكولا وأضرارها بالصحة

الكولا تعتبر  من أشهر المشروبات انتشارًا بين الجميع، والتي تعود براءة  اختراعه للدكتور الصيدلي كالب برام هام والذي اخترعه بالصدفة أثناء إحدى تجاربه لتحضير علاج لمشاكل المعدة،  وكان يقدمه للجميع كمشروب للضيافة، ولكنه تطور مع الوقت حتى وصل للمرحلة الحالية.

أضرار مادة الكولا:

هناك الكثير من الأضرار التي تصيب الصحة نتيجة التناول المستمر لمادة الكولا، والتي تتسبب في العديد من الأمراض للجسم، وهي:

الجفاف:

يشتمل جسم الإنسان على نسبة ثلثي الجسم من الماء والتي تخرج عن طريق عملية التنفس أو التبول أو إفراز العرق ، ولذلك يجب الحرص على تعويضه بالكميات المناسبة من السوائل، ولكن في حالة الاستعانة بالكولا والمشروبات الغازية الأخرى، فيؤدي ذلك لإصابة الجسم بالجفاف،

ويرجع ذلك لاحتوائها على نسب مرتفعة من مادة الكافين والتي تعمل بمثابة مدر للبول، وأيضًا اشتماله على عنصر الصوديوم الذي يقوم بامتصاص الماء من الخلايا وتركها لتجف.

ارتفاع السكر في الدم:

تعرف المشروبات الغازية بأضرارها المتعددة على البنكرياس المختص بتنظيم مستوى السكر في الدم، ولكن في حالة استهلاك كميات كبيرة من الكولا لأصحاب أمراض السكر، فإنها تقوم بعمل خلل بمستويات السكر بالدم، لاشتمالها على نسب مرتفعة من السكر أي أن الزجاجة الواحدة 200جرام تشتمل على ما يقارب عشرة ملاعق كاملة من السكر، والتي تعمل أيضًا على زيادة الوزن.

يمكن أن يقوم كثرة تناول مادة الكولا على الإصابة بمرض السكر الانفعالي،  والذي يرجع لتغير مستويات إفراز البنكرياس للأنسولين الطبيعي، مما يجعل من السهل التأثر بالكولا والارتفاع والانخفاض المفاجئ في مستويات السكر في الدم.

الإضرار بالعظام:

كثرة تناول المشروبات الغازية يعمل على تقليل نسبة الكالسيوم في الدم مسببًا الإضرار بالعظام والأسنان والإصابة بهشاشة العظام، ويرجع ذلك لارتفاع نسبة أحماض الفوسفوريك  والتي تحاول الكلية التخلص منه عن طريق ربطه بعنصر الكالسيوم وإخراجه أثناء التبول، ولذلك يجب تعويض الجسم بالكالسيوم للحفاظ على صحة العظام.

اقراء ايضاً

قناة ثقافة بالعربي على اليوتيوب

رابط مختصر