مسلسل السلطان عبدالحميد الثاني

مشرفآخر تحديث : الخميس 16 مايو 2019 - 11:38 مساءً
مسلسل السلطان عبدالحميد الثاني

مسلسل السلطان عبدالحميد الثاني

نبذة عن السلطان عبد الحميد الثاني

السلطان عبد الحميد الثاني هو سلطان الدولة العثمانية والخليفة العثمانية ،وهو ابن السلطان عبد المجيد  ، السلطان

عبد الحميد الثاني يعتبر من أذكى سلاطين بني عثمان في الفترة المتأخرة للدولة العثمانية وهو ثاني أعظم سلطان بعد

السلطان سليمان القانوني ، تولى السلطنة وتوج بالعرش الملكي عام 1876مـ وذالك بعد عزل أخيه السلطان مراد الثاني

الذي كان يعاني من مشاكل عقلية واستمر حكم السلطان عبد الحميد الثاني حتى عام 1909 وتم عزله عن السلطنة

بإنقلاب .

فكرة المسلسل 

يعرض مسلسل السلطان عبد الحميد الثاني على قناة trt التركية ، ويعرض المسلسل أخر 10 سنوات لحكم السلطان

عبد الحميد الثاني وهناك أحداث تجري في أجزاء المسلسل أهمها

  • حرب اليونان.
  • المسرحية المسئية للرسول صلى الله عليه وسلم.
  • زيارة إمبراطور ألمانيا غيلون الثاني .
  • تشكيل فرقة الخيالة الحميدية.
  • مشروع السكة الحديدية العثمانية .
  • هرتزل وطلب شراء اراضي في القدس الشرقية .

ويعتبر المسلسل ذات طابع درامي أكثر من كونه مسلسل تاريخي فهناك الكثير من الاخطاء الكبيرة في المسلسل .

أخطاء فادحة في المسلسل 

يعتمد كاتب مسلسل السلطان عبد الحميد الثاني على بعض الامور التاريخية ويقوم في بعض الاحيان بخلط

القصص التاريخية وبعض الاحيان يكون هناك تشويه واضح وصريح لشخصيات كبيرة مثل عزت باشا .

الدولة العثمانية

هناك الكثير من المشاهد التي تظهر ان الدولة العثمانية لم تكن امبراطورية تحكم ثلاث قارات ولها دول تابعة لها

بل أظهرتها على أنها عبارة عن قصر يدير شؤون ماحوله فقط ، مثل تدخل السفراء في قصر السلطنة وقلة ادبهم

مع السلطان ، ومحاكمة باشاوات عثمانين بتهمة جرائم حرب داخل اراضي الدولة العثمانية من قبل الانجليزي ،

وتدخل باروس في الكثير من أمور الدولة ، والوصول الى الباشاوات وشرائهم وشراء الكثير من الجنود ،فهذه بحد

ذاته سخيرة من مقام الدولة العثمانية والسلطان الذي كان يمثل الخلافة الاسلامية .

داماد محمود باشا 

هو زوج السلطانة سميحة شقيقة السلطان عبد الحميد ، في الجزء الأول من المسلسل يظهر محمود باشا العدو

الخفي للسلطان عبد الحميد وبعض الاحيان يكون قاتل  فقد طعن فتاة من خدم القصر وكان قد دبر مكيدة

اعادة الاسلحة ومات فيها النقيب جلال الدين ، وساعد زارا هدايا بالكثير من الأمور المتعلقة بالسلطان عبد الحميد ،

وتعاون مع ثيودر هرزل و امانويل كاراسو ،  وافشاء سر سكة الحديد الممتدة من العقبة الى قناة السوريس التي اخفاهاا

السلطان عن الشركة البريطانية التي ستقوم ببناء السكة الحديدية وكل ذالك ، وحاول قتل السلطان عبد الحميد

بالمساعدة مع كاراسو بمساعدة طبيب السلطان اليهودي ،مقابل اسقاط السلطان عبد الحميد وانزاله عن العرش واعادة

تتويج السلطان مراد الخامس بالسلطنة والعرش العثماني وكل ذالك حتى يصبح محمود باشا  الصدر الأعظم للدولة العثمانية.

أما في الجزء الثاني كانت شخصية داماد محمود باشا مختلفة تماماً بعد أن عزله السلطان عبد الحميد

من منصب الباشا  وحدثت بعض الامور ومن بينها انه ساعد السلطان عبد الحميد على العثور على اخر قاتل

من قتلة السلطان عبد العزيز رحمه الله فأعاده السلطان الى الباشوية واعاد له الاوسمة والرتب المسحوبة منه ،

فقد اختلفة شخصية محمود باشا واصبح الرجل الوفي للسلطان .

السلطان عبد العزيز قبل يوم من قتله
السلطان عبد العزيز قبل يوم من قتله

صباح الدين 

هو ابن السلطانة سنيحة وابن داماد محمود باشا ، ويذكر في التاريخ العثماني انه أحد الأمراء العثمانين وانه

كان معارض لنظام السلطان عبد الحميد رغم أنه من أحد أفراد العائلة الحاكمة ، وهو أحد اعضاء جمعية الاتحاد والترقي

،وأظهر المسلسل أن صباح الدين شخص متعصب للحرية والمبادئ الأوروبية ودائماً ما كان يتكلم عن الحرية ، وقد قام

بعدة محاولة مع والده لانزال السلطان عن العرش وقاموا بتدبير المؤامرات مع السفراء الانجليز والروس ومع هرتزل

ومع كارسوا ، الا ان جميع المحاولات كانت تفشل ، فابالرغم من ان هذه الشخصية لم يكن لها اي ذكر تاريخي واسع

الا ان المسلسل اعتمد ذكر هذه الشخصية بسبب معارضته للسطان وانه احد اقرباء السلطان عبد الحميد .

عزت باشا 

عزت باشا هو أحد وزارء الدولة العثمانية وكان يشغل منصب وزير التلغراف ، وفي أحداق المسلسل يظهر سباق

بين الباشاوات للحصول على الصدارة العظمة ، فيتم اتهام عزت باشا بالرشوة وتعامله مع كاراسو على ان يجعله

الصدر الاعظم للدولة عن طرقة وشاية يمليها له ، وقد اظهر المسلسل ان عزت باشا قد قبض رشوة من

معاون الامبراطور الالماني مقابل بعض المعلومات ، وهذه كله كذب في الحقيقة عزت باشا  هو من أصول عربية

وهو من عائلة جداً ثرية ومعروفة وابنه أصبح رئيساً للجمهورية العربية السورية في عام 1932 بعد سقوط

الدولة العثمانية واسمه محمد علي العابد ، وتم اعتقال الباشا بأمر من السلطان عبد الحميد الثاني ولم يذكر احد

من العاملين على المسلسل سبب هذا التشويه .

باروس افندي 

هو شخصية غريبة الاطوار  ومن اغبى الشخصيات في المسلسل فقد أظهره الكاتب على أنه مبعوث من الفاتيكان ،

ومرة أخرى أظهره أنه تابع للروس وهم من يقومون بتوجيهه ، ومرة يظهر انه هو من يتحكم بالانجليزي

والملكة الانجليزية ، ومرة يظهر انه ليس الا عامل لدى الحكومة الانجليزية وانه يتم استبداله في أي وقت ، ومرة

يظهر أنه مواطن الماني من اثرياء ألمانيا ، وغايته اسقاط السلطان عبد الحميد والحصول على النفط العثماني

واقامة دولة يهودية في القدس ،ان السلطان يكشفكل مؤامراته واحد تلو الاخرة ويظهر له انه شخص فاشل .

الأمير عبد القادر أفندي 

دائماً يحاول الكاتب ان يظهر هذه الشخصية من اغبى الشخصيات العثمانية ، جعل من هذه الشخصية شخص سكير لاعب قمار  شخص مستهتر وانسان غبي، يقع في مشاكل كبيرة بسبب غبائه ، مثل قصة الديون العامة او قصة مخطط سكة حديد الحجاز المترتبطة من العقبة الى قناة السويس التي رفض الانجليزي التوقيع عليها ، واخرها انه تزوج من فتاة يحبها صباح الدين بسبب خلاف نشب بينهما .

اقراء ايضا

تعرف على تاريخ قيام الدولة العثمانية العلية .

البيت الشامي 

رابط مختصر
2019-05-16
مشرف