التخطي إلى المحتوى
الدولة الحمدانية
الدولة الحمدانية

الدولة الحمدانية

الدولة الحمدانية، قام بتأسيس الدولة الحمدانية أسرة عربية من بني حمدان, وذلك في الفترة من عام 890من الميلاد

حتى 1004,  حيث امتدت هذه الدولة وشملت مناطق واسعة, حيث حكمت مدن حلب والموصل وبعض قرى الشام والفرات.

ومن المعروف أن بني حمدان ينتموا إلي قبيلة تغلب بن وائل وهي قبيلة سكنت ارض الجزيرة بسوريا, وقد عرف

مؤسس هذه الدولة حمدان ابن حمدون بالشجاعة والإقدام حيث عينه السلطان العثماني ولياَ علي ماردين فأستغل

حمدان المنازعات بين الدولة العباسية و الأتراك مما أدي إلي ضعف هذه الدولة واستقلال الأتراك عنها وكان ذلك في عام

229هـ في مدينة حلب , وبعد استقلالهم انضم إليهم القبائل العربية الموجودة في الجزية السورية وبادية الشام ووادي الفرات ومنها قبيلة تغلب بني وائل.

الدولة الحمدانية والدولة العباسية

عهد الحمادييون إلي مناصرة الخلافة العباسية ضد الأتراك محاولين إنقاذ الخلافة, فتوجه القائد الحسن بن عبد الله

حمدان إلي دولة بغداد وبالفعل نجح في دخولها ولقي ترحيبا من الخليفة العباسي هناك المتقي بالله, وود الخليفة

العباسي مكافأة القائد الحسن فمنحة لقب ناصر الدولة ومنح أخاه علي لقب سيف الدولة.

قام الأتراك بعد استيلاء الخليفة الحسن علي بغداد بتجميع جيشهم وتوحيد صفوفهم تحت قيادة الأمير توذون

وواكب هذا حدوث مجاعة داخل الدولة الحمدانية مما أدي إلي فرض الضرائب علي الشعب وانتشار الأوبئة وانعدام

الأمن, كل هذا قد أدي إلي عم دفع رواتب الجنود فتفاقمت الثورة والعصيان داخل الجيش وكان هذا الأمر سبب هزيمة

الحماديين ممن قبل الأتراك تحت قيادة توذون .

استولت الدولة الحمدانية  علي مدينة حلب عام 944ميلاديا وجعلوها عاصمة لهم بعد إن كانت تحت حكم الإخشيديين,

وعين الأمير شيخ الدولة الحمداني حاكما لها وتوجه إليه الخليفة المتقي بالله تحسباَ من انتقام الإخشيديين, ولكنه عاد

وعين مكانه الخليفة المستكفي بالله بأمر من الأمير الحمداني .

الدولة الحمدانية والروم

تميز عهد الأمير سيف الدولة الحمداني بالكثير من الحروب التي انتصر في بعضها واخفق في البعض الأخر, ومن بين

هذه الحروب حربه مع الدولة البيزنطية التي كانت تجاوره في أسيا الصغرى..

خاض سيف الدولة الحمداني حربا ضد إمبراطور بيزنطة مكفور فوفاس الذي استولي علي مدينة حلب واحرق قصر

الأمير, لكن سيف الدين حاول الصمود ولكن الإمبراطور انتصر عليه مرة ثانية.

استولي الإمبراطور البيزنطي حنا شم يشق علي بيت المقدس إلي إن جاء صلاح الدين وحرره.

سقوط الدولة الحمدانية

بعد وفاة سيف الدين الحمداني كثرت المنازعات بين آل حمدان وعدم قدرتهم للتصدي للفاطميين, مما أدي إلي دخول

الفاطميين إلي حلب والاستيلاء عليها عام 1003 ميلاديا.

تابع أيضا

تابع أيضاً: جدول مباريات اليوم 

التعليقات